الأحد الاول من موسم الصيف

موسم الصيف : الأحد الاول

اجلسوا وانصتوا الى سفر أعمال الرسل: بارك يا سيد

وجَرى على أيدي الرُّسُلِ بَينَ الشَّعبِ كثيرٌ مِنَ العَجائِبِ والآياتِ، وكانوا يَجتمِعونَ بِقَلبٍ واحدٍ في رِواقِ سُليمانَ. وما تجاسَرَ أحدٌ أنْ يُخالِطَهُم، بل كانَ الشَّعبُ يُعَظِّمُهُم. وتكاثَرَ عدَدُ المُؤمِنينَ بالرَّبِّ مِنَ الرِّجالِ والنِّساءِ، حتى إنَّهُم كانوا يَحمِلونَ مَرضاهُم إلى الشَّوارعِ ويَضعونَهُم على الأسِرَّةِ والفُرُشِ، حتى إذا مرَ بُطرُسُ يقَعُ ولَو ظِلُّهُ على أحدٍ مِنهُم. وكانَت جُموعُ الناسِ تَجيءُ إلى أورُشليمَ مِنَ المُدُنِ المُجاوِرَةِ تَحمِلُ المَرضى والذينَ فيهِم أرواحٌ نَجِسَةِ، فيُشفَونَ كُلُّهُم.

قراءة من رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل قورنثية : بارخمــار

فأنا أرى أنَّ الله جَعَلَنا نَحنُ الرُّسُلَ أدنى الناسِ مَنزِلَةً كالمَحكومِ علَيهِم بالمَوتِ عَلانيَةً، لأنَّنا صِرنا مَشهَدًا لِلعالَمِ، لِلمَلائِكَةِ والناسِ. نَحنُ حَمقى مِنْ أجلِالمَسيحِ وأنتُم عُقَلاءُ في المَسيحِ. نَحنُ ضُعَفاءُ وأنتُم أقوياءُ. أنتُم مُكرَّمونَ ونَحنُ مُحتَقَرونَ. ولا نَزالُ إلى هذِهِ السَّاعَةِ نُعاني الجُوعَ والعَطَشَ والعُرْيَ والضَرْبَ والتَشَرُّدَ، ونَتعَبُ في العَمَلِ بأيدينا. نَرُدُّ الشَّتيمةَ بالبَركَةِ، والاضطِهادَ بالصَّبْرِ، والافتِراءَ بالنُّصحِ. صِرْنا أشبَهَ ما يكونُ بِقَذارَةِ العالَمِ ونِفايَةِ كُلِّ شيءٍ.

النعمة والسلام مع جميعكم يا أخوة آمين.

أنجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة لوقا

ودخَلَ يسوع يومَ السَّبتِ بَيتَ أحدِ كِبارِ الفَرِّيسيّـينَ ليتَناوَلَ الطَّعامَ، وكانوا يُراقِبونَهُ. وإذا أمامَهُ رَجُلٌ به استسقاءِ. فقالَ يَسوعُ لِعُلماءِ الشَّريعَةِ والفَرِّيسيّـينَ: أيَحِلُّ الشِّفاءُ في السَّبتِ أم لا؟ فسكَتوا. فأخَذَ يَسوعُ الرَّجُلَ بِـيَدِهِ وشَفاهُ وصرَفَهُ. ثُمَّ قالَ لهُم: « مَنْ مِنكُم يقَعُ اَبنُهُ أو ثَورُهُ في بِئرٍ يومَ السَّبتِ ولا يَنشُلُهُ مِنها في الحالِ؟« فما قَدِروا أن يُجاوِبوهُ.

والمجد لله دائما.

Close Menu